ينهي الدوري الكروي لاندية المحترفين المرحلة الاولى من عمره هذا الاسبوع بعد صراع مثير بين فرقه ومنافسة محتدمه شهدتها مبارياته ونتائج متقلبه رافقت اسابيعه بحيث تقدمت الفرق المرشحة دوما للمنافسة على القاب البطولات بعد البداية المتعثرة لها وقفز البعض الى مراكز اكثر دفئا وحققت بعض الفرق الاخرى نتائج لم تكن متوقعه بالنظر لخبرتها المحدودة وامكاناتها البسيطة كما المنشيه على سبيل المثال ..في حين تركت نتائج البعض منها علامات استفهام بالنظر لتواضعها وهي التي كانت الى وقت مضى قاهرة الكبار كما البقعه وذات راس اللذان ينافسان حاليا على الهروب من مراكز الخطورة بعد ان احتلا مؤخرة الفرق باداء متواضع ..!!

المرحلة المقبلة وفترة التوقف التي ترافق في العادة نهاية مرحلة الذهاب تعد في عرف الفرق الحريصه على الظهور بمظهر افضل في مرحلة الاياب فرصة ثمينة لعلاج السلبيات التي رافقت المرحلة السابقة وسد النفص في صفوفها والتعاقد مع بعض اللاعبين الذين ترى فيهم تعزيزا لقوة فرقها والاستغناء عمن كان عبئا عليها ولم يقدم الاضافة الفنية المطلوبة لا سيما وان المرحلة المقبلة تعد بمثابة الفرصة الاخيرة امام الجميع للعودة بقوة باعتبار ان هامش التعويض لم يعد متاحا وان النقطة التي تضيع قد لا يكون هناك مجال لتعويضها وخصوصا تلك الفرق التي تنافس على اللقب او تلك التي تحاول انقاذ راسها من مقصلة الهبوط ...!!

نتنمى هنا ان تكون الايام المقبلة عبارة عن فرصة للتقييم ومراجعة ما حصل في الفترة الماضية حتى لا يتواصل التراجع وتتعدد الاخطاء .. نتمنى ان تتوقف مهزلة التغيير المتواصل على الاجهزة الفنية للفرق حتى يتحقق الاستقرار في فترة لم يعد فيها المجال قائما للمزيد من التجارب ..نتمنى ان يتحمل اعضاء مجالس الادارات ومحبي الاندية جانبا من المسؤولية حتى لا يقف الجهد عند رؤساء الاندية وبعض الاداريين ..نتمنى ان يكون اختيار الحكام متناسبا مع اهمية بعض اللقاءات حتى لا تساهم بعض الاخطاء بخسائر تساهم من معاناة الفرق ...واخيرا نتمنى ان تعود الجماهير الى المدرجات لتساهم في تعزيز انتصارات فرقها والوقوف خلف اللاعبين وان تغيب الهتافات الجارحة التي ساهمت باضفاء المزيد من الاعباء المالية على الاندية ...مع امنيات التوفيق لكل الفرق .