جهينة

 

اذا كانت منافسات المجموعة الاولى من بطولة كأس الاردن الكروية قد كشفت عن هوية الفريقين المتأهلين وهما الفيصلي والرمثا مع خروج فرق الأهلي ومنشية بني حسن وسحاب والبقعة من حسابات التأهل،. فان المجموعة الثانية لن تبيح باسرارها الا مع نهاية الجولة الاخيرة بعد تقارب حظوظ الفرق فيها وتفاوت امالها على اعتبار ان اربعة فرق لا زالت تملك حظوظ التاهل وهي الوحدات والجزيرة  والحسين وسوف يحدد الفوز وحده طريق التاهل في حسابات معقده للمجموعه ...   ورغم الأداء المميز الذي يقدمه المنشية في بطولة الدوري,الا انه فشل في إستثمار الأزمة التي يمر بها الأهلي والفوز عليه لإبقاء فارق النقاط بينه وبين الرمثا, ولتبقى أمامه فرصة التأهل في حال فاز على الأهلي والرمثا, لكن المنشية غض النظر مبكراً عن بطولة الكأس .

وبعدما ذهبت التوقعات منذ بداية الجولة الاولى للمجموعه الثانيه إلى الجزيرة والوحدات, لكن سرعان ما انقلبت الموازين رأساً على عقب, عندما فاز الحسين على الجزيرة لتشتعل الصدارة من جديد على مجموعة يتنافس بها أربع فرق على مقعدين, وكل فريق يملك فرصة ذهبية للتأهل في حال حقق المطلوب في آخر جولة.

وهكذا ستكون الجولة الاخيرة هي الحاسمة وهي وحدها التي ستكون بمثابة خارطة الطريق امام الفرق الاربعة التي تتنافس للحاق بفريقي الفيصلي والرمثا للصعود ومواصلة مشوار المنافسة على لقب ثاني اهم البطولات المحلية .