عند أول صدمة مالية للحكومة ، مباشرة تتجه أبصارها للجيوب المهترئة ، جيوب مواطنيها المطحونين ، الذين لم يبق لديهم شيء ، حتى أصبحت جيوبهم خاوية على عروشها .

الحل عِنّا يا حكومة ، وهذه مقترحات وحلول عملية ، واقعية ، ليس من اقتصاديين مختصين ، بل من أبناء الشعب المطحون ، للتوفير على الخزينة وعلى الشعب المطحون .

_ الإستفادة من مدخرات الأردنيين المغتربين التي توفر عشرات الملايين من العملة الصعبة ، وإستغلالها بالتنمية .

_ رفع الدعم عن الخبز لحوالي اربعة ملايين نسمة من غير الاردنيين .. والدعم يكون فقط للاردنيين ، ضمن ألية خاصة .

_ تقليل عدد الملحقين الثقافيين ، السياحيين ، الصحيين ، التجاريين ، والاقتصاديين وغيرهم من الذين لا لزوم لهم  بالسفارات .. وتوفير الملايين بدل مستحقاتهم .

_ دمج الهيئات المستقلة التي تجاوز عددها الستين هيئة مستقلة واعادتها لوازاراتها ، وتوفير عشرات الملايين .

_ اعادة هيكلة العقود والرواتب الخيالية للمستشارين والموظفين ، ووضع سقف محدد للرواتب المرتفعة ، ورفع الرواتب القليلة .

_ زراعة الاراضي الأميرية بالقمح والشعير، ودعم صغار المزارعين الراغبين بزراعة اراضيهم .

_ إحالة عطاءات تعبيد الطرق ، والمشاريع الوطنية لوزارة الأشغال العامة ، والبلديات ، وعدم إرسائها على حيتان الشركات الخاصة ، وتوفير عشرات الملايين .

_ تحصيل اموال الضرائب المستحقة ، والتي تقدر بالملايين من أصحاب رؤوس الأموال المتهربين من الدفع .

_ التقليل من السفريات الخارجية والمؤتمرات للوزراء والنواب وكبار المسؤولين ، وقيام السفراء بتلك المهام .

_ تحصيل الاموال المسروقة ، ومحاسبة المسؤولين الفاسدين الذين اهدروا المال العام .

أعتقد من وجهة نظري البسيطة ان هذه بعض الحلول البسيطة ، الواقعية والقابلة للتنفيذ ، والتي بالتالي ستوفر على الدولة مئات الملايين بدل تحصيل العشرات من المواطن المطحون .