اطلعت على الخطة الاستراتيجية لمديرية الامن العام خلال الفترة  (2013 - 2016 ) واستوقفني الاهداف الاستراتيجية الثمانية للمديرية... أهداف رائعة وحضارية عصرية للمسير قدما في جهاز الامن العام ليضاهي افضل اجهزة الامن العالمية في كافة المجالات... ولنباهي به العالم -  ان وصل الى درجة الاحتراف المهني -  والارتقاء بالاداء الشرطي للتعامل مع اصعب المواقف الامنية تعقيدا وخطورة على امن الوطن والمواطن.

لكني اتسأل ..وارجو من المعنيين في جهاز الامن العام الاجابة على هذه التساؤلات التي هدفها طمأنت الشارع الاردني بأن جهازه الامني ذو جهوزية عالية وقادرعلى تحقيق الامن والاستقرار للوطن والمواطن بأساليب امنية عصرية ... وأن حسارة معركة لا تعني خسارة حرب ...أما تساؤلاتي فهي مايلي:-

=  ما هي الاستراتيجية الامنية التي انبثقت منها الاهداف الثمانية ؟  لانني بحثت عنها ولم اعثر عليها في ملف الخطة الاستراتيجة المعد من قبل مديرية الامن العام الا على فترتها الزمنية … هل هي (على سبيل المثال) استراتيجية الانتشار أو الانكماش أو المحافظة على الوضع القائم أو غيرها من الاستراتيجيات ؟

=  هل حققت مديرية الامن العام اهدافها الاستراتيجية الموضوعة جميعها وخاصة ان الفترة الزمنية لها انتهت بنهاية عام 2016 ؟

=  هل الامكانيات البشرية والمادية والمالية والفنية استطاعت تحقيق الاهداف الاستراتيجية الثمانية.

=  هل مارست مديرية الامن العام الدور الرقابي الفعال على الخطط التشغيلية (او التنفيذية) التي تحقق الاهداف الاستراتيجية المنبثقة عن الاستراتيجية الامنية...وأقصد هنا الرقابة السابقة قبل البدء بتطبيق الخطة... وأيضا الرقابة المتزامنة (المتلازمة) اثناء تطبيق الخطة ... وأخيرا الرقابة اللاحقة بعد الانتهاء من تنفيذ الخطة .

=  هل أجرت مديرية الامن العام الاجراءات التصحيحية اللازمة للانحرافات والفجوات التي وقعت في الخطة التشغيلية وذلك للسير قدما في تحقيق الاهداف الاستراتيجية... (ان وقعت هذه الانحرفات والفجوات).

=  هل جرى تقييم هذه الخطط التشغيلية  وفق اصول  التقييم المتبعة لمعرفة الايجابيات والعمل على تعزيزها وتعظيمها... وكذلك معرفة السلبيات للعمل على  معالجتها وتلافيها  في وضع اي خطة مماثلة مستقبلا ...

= هل بدأت مديرية الامن العام بتطبيق  استراتيجية امنية جديدة للسنوات الخمس القادمة مثلا... واضعة اهداف استراتيجية جديدة وخطط تشغيلية تنبثق عنها اليات وبرامج لتحقيق الاستراتيجية الجديدة ؟

=  اسأل الله ان تكون مديرية الامن العام حققت خطتها الاسترتيجية ( ان وجدت) من خلال اهدافها الاستراتيجية الثمانية المعلنة... ولو ان مؤشرات الاداء  تشيرالي عدم تحقيق بعض الاهداف... كالهدف الاستراتيجي الموضوع  وهو ( الحد من انتشار  المخدرات) ... وذلك لتنامي هذه الظاهرة بشكل ملفت للنظر من خلال الضبطيات التي تعلن عنها المديرية وعدد المتعاطين والمعالجين من المخدرات بانواعها المختلفة... ولم تستطع مديرية الامن العام الحد من انتشارها واصبحت حديث الشارع الاردني ..وتشكل حولها رأي عام سلبي وغاضب.

وسأقوم بوقت لاحق ليس بالبعيد بتحليل لبعض الاهداف الاستراتيجية للسنوات الماضية حال حصولي على نتائجها من الزملاء في مديرية الامن العام.. وذلك لطمئنة الشارع الاردني على جهازه الامني وحرفيته ومهنيته وانه يعمل وفق رؤية مستقبلية بعيدة المدى...ليبقى الاردن واحة أمن واستقراروبلد جاذب للسياحة والاستثمارات الاجنبية... وللحديث شجون .

الدكتور بشير الدعجة الناطق الاعلامي السابق للامن العام .