يفترض ان ثمة عهد جديد لمنتخبنا الوطني لكرة القدم سوف يبدأ بعد ايام مع المدير الفني الاماراتي عبد الله المسفر والكادر الوطني ابو عابد وابو زمع الامر الذي يفرض واقعا جديدا مختلفا تماما عن سابقة فيما يتعلق بطريقة اختيار اللاعبين حيث تتعدد الاجتهادات والقناعات على اعتبار ان هناك العديد من المواهب قدمت نفسها خلال مباريات الدوري والكاس وباتت تنتظر الفرصة لكي تجد لها مكانا في صفوف المنتخب وشرف تمثيله وهي اقصى امنية يتمنى اي لاعب تحقيقها فهي بمثابة الحلم الجميل الذي يداعب خيال كل اللاعبين لان طريق الشهرة والتقدم وملامسة النجومية تبدأ من النادي لكنها حتما تتواصل عبر تمثيل الوطن من خلال المنتخب ...

ما يعنينا هنا ان يكون الحرص على اختيار النجم الافضل هو هاجس الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني دون النظر لهوية اللاعب او النادي الذي يمثله لان النادوية تذوب هنا عندما يتعلق الامر بمصلحة الكرة الاردنية وتقدمها حتى لو شمل الاختيار العدد الاكبر من اللاعبين الذين يمثلون فريقا بعينه اذا كانوا يستحقون هذا الشرف وكلنا يذكر كيف كان المنتخب الروسي قبل الانفصال يمثله فريق واحد كان هو الافضل على الساحة الكروية فكانت التجربة ناجحة وحقق المنتخب نتائج قوية وقتها وهو ما يدفعنا للمطالبة باهمية الاختيار الانسب دون النظر لقضية المحاصصة النادوية التي كثيرا ما ساهمت بتراجع كرتنا وافرزت منتخبات ضعيفة ...!!!

ولا يفوتنا الذكر بان المنتخب السابق لم يستقر على حال حيث تعرض للتغييرات والاحلال والتبديل دون ان نلمس ثباتا في التشكيلة وهو ما تتطلبه المرحلة الحالية لا سيما ونحن على ابواب المشاركة في التصفيات الاسيوية والمرحلة تتطلب ايجاد الاستقرار وحسن اختيار النجوم ...من هنا نتوجه بالنصيحة الى المدير الفني ورفاقه بان يكون النجم الانسب والاكثر كفاءة هو صاحب الحق بدخول بوابة المنتخب بعيدا عن المجاملات واسترضاء الاندية والتحسب لردات فعل الجماهير حتى لا يقال بان الاسماء مفروضه على المدير الفني الذي عليه ان يصبغ هو الاخر لمساته حتى على طريقة الاختيار باعتباره تابع مؤخرا مباريات الدوري والكاس وتعرف على مستويات كل الفرق ولاعبيها ويفترض ان يتم التوافق مع المدربين على الاسماء بعيدا عن المجاملات لان النتائج لاحقا لن ترحم المسفر او رفاقه ان جاءت مغايره لامنياتنا ...!!