أشار تقرير لوكالة الأنباء الألمانية أن الأجهزة المحمولة لا يناسبها الطقس البارد.

وهذا لا ينطبق فقط على البطاريات، بل أيضا شاشات الأجهزة المحمولة كالكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية، إذ يمكن للطقس البارد أن يجمد السائل الكريستالي الموجود في الشاشات ذات طبقة الترانزستور الرقيقة أو شاشات الكريستال السائلة.

وبالتالي فإن ذلك قد يؤدي إلى عدم تفاعل الجوال مع صاحبه كما ينبغي، كما تقول ريتا دويتشباين من موقع تيلتاريف الألماني. 

وفي بعض الحالات يمكن أن يتشقق زجاج الشاشة بسبب البرد. كما أن بقاؤه طويلا في البرد، ثم تعرضه فجأة لموجة دافئة قد يشكل أكبر خطر على أجهزة المحمول. لذلك ينصح بتدفئة الجهاز تدريجيا.

كما يمكن للرطوبة ورذاذ المطر أن يضر بعمل البطارية. لذلك ينصح هنا بإطفاء الجهاز لمدة من الزمن حتى تتبخر الرطوبة.