غزة- معا

 وصف اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الزيارة التي قام بها وفد حماس بالموفقة والتي سينجم عنها نتائج كبيرة.

وقال هنية خلال مؤتمر صحفي عقده بمعبر رفح بحضور يحي السنوار رئيس حماس بغزة والقيادي خليل الحية ان زيارة حماس لمصر هي للتاكيد على ضرورة تعزيز العلاقة مع مصر وهي لاستشعار اهمية الدور المصري في القضية الفلسطينية خاصة ملف المصالحة.

وشكر هنية مصر ووزير المخابرات المصرية والقيادة المصرية على مواقفهم تجاه القضية الفلسطينية.

وأوضح هنية ان الزيارة واللقاءات الثانية مع المصريين تناولت العديد من القضا يا والملفات ابزرها الملف السياسي حيث جرى استعراض الاوضاع السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينة والمنطقة والتحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية حيث جرى التاكيد على ضرورة الحفاظ على المرجعيات الثابتة في القضية الفلسطينية.

واشار هنية الى ان الملف الثاني هو العلاقات الثنائية بين حماس ومصر وضرورة تقوية العلاقة مع مصر في كل المجالات وذلك من منطلق رؤية حماس بضرورة الحفاظ على العمق العربي والاسلامي.

واكد هنية على بحث الملف الامني مع المخابرات المصرية، مؤكدا حرص حماس على الحفاظ على الامن القومي العربي، مشيرا الى ان الملف الرابع كان بحث اوضاع غزة الانسانية.

واضاف: "ناقشنا الملف بكل تفاصيله وامل ان يترتب على هذه الزيارة نتائج لصالح اهلنا في غزة واضعاف هذا الحصار وتحسين حياة الناس".

وقال هنية ان السياسات الاسرائيلية تجاه القدس والضفة كان محل بحث مؤكدا ان محاولات الاحتلال فرض حقائق جديدة على الارض لا يعطيها الشرعية.

ملف المصالحة.

واكد هنية ان حماس لمست حرصا مصريا كبيرا على اتمام المصالحة الفلسطينية التي ابدت حماس حرصا شديدا على التقدم في هذا الملف وان حماس تحركت في كل الاتجاهات لرفع المعاناة عن سكان غزة عبر باب المصالحة.

وأضاف :" نحن من جانبنا اتخذنا القرار السليم والصحيح حين صدر البيان من القاهرة باسم حماس واعلنا فيه حل اللجنة الادارية في قطاع غزة وتمكين حكومة الوفاق الوطني من تحمل مسؤولياتها في القطاع كما الضفة وصولا الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني والموافقة على عقد لقاء بين فتح وحماس بعد تولي الحكومة لمسؤوليتها في غزة باسبوع في القاهرة مجددا".