الصين تجبر المسلمين على تناول لحم الخنزير وشرب الخمر

10-02-2019 12:35 AM منوعات و غرائب
Image

جهينة نيوز - وكالات 

قال سكان من أقلية الأويغور المسلمة في إقليم تركستان الشرقية (شينجيانغ) أقصى غربي الصين، إنهم مجبرون على تناول لحم الخنزير وشرب الخمر، خلال عطلة العام القمري الجديد (عام الخنزير) في البلاد.

وأكد سكان صينيون أنَّ المسلمين في مقاطعة شينجيانغ النائية في غربي الصين يجبرون على تناول لحم الخنزير وشرب الكحوليات في الاحتفالات أثناء احتفال البلد بعطلة رأس السنة الصينية.

وقال سكان منطقة كازاخ، وهي إحدى المناطق ذاتية الحكم في الصين ويعتنق أهلها الإسلام، إنَّهم دُعوا إلى حضور عشاء رأس السنة الصينية حيث قُدّم لهم لحم الخنزير والكحوليات.

ووفقاً لتقرير لمحطة Radio Free Asia الدولية، فقد هددهم مسؤولون صينيون بإرسالهم إلى «معسكرات إعادة التأهيل والتثقيف» إذا رفضوا المشاركة في المأدبة الاحتفال.

يوزعون لحم خنزير على المسلمين

أظهرت صور أُرسلت إلى Radio Free Asia مسؤولاً صينياً في مدينة ينينغ يزور منازل مسلمين ويوزع لحم خنزير نيء، يوم الإثنين 4 فبراير/شباط، عشية رأس السنة الصينية، التي تسمى بعام الخنزير هذا العام (2019)، لأنها تبدأ في الخامس من فبراير/شباط.

وأُجبر المسلمون كذلك على تعليق زينة الاحتفال برأس السنة الصينية خارج منازلهم، مثل الفوانيس الحمراء ومقطع شعري مؤلف من بيتين مطبوع على ورق أحمر ويعلق على جانبي باب المنزل، وهي زينة صينية معتادة.

ويحرِّم الإسلام تناول لحم الخنزير أو شرب الكحوليات، ولا يحتفل المسلمون عادة برأس السنة الصينية.

وقال أحد السكان لـRadio Free Asia: «لم يتناول مواطنو كازاخ في شينجيانغ مطلقاً لحم الخنزير، لكن بدءاً من العام الماضي، أُجبر بعض الأشخاص على تناول لحم الخنزير حتى يمكنهم الاحتفال بعيد ينتمي إلى مجموعة هان الإثنية».

وقالت امرأة كازاخية تدعى كيساي للإذاعة: «الكازاخيون لا يحتفلون بعيد الربيع، أعيادنا الرئيسية هي عيد الفطر وعيد الأضحى. (أما) عيد الربيع فهو لأولئك الذين يعتنقون البوذية».

وتابعت: «إذا لم نضع مقاطع الشعر على الأبواب ونعلق الفوانيس، يقولون إننا بوجهين، وإنهم سيرسلوننا إلى معسكرات إعادة التأهيل والتثقيف»، مضيفة أنَّ المسؤولين بدأوا في إرسال لحوم الخنزير إلى نحو 80% من منازل الكازاخ في المقاطعة منذ نهاية العام 2018».

الحكومة الصينية تصعد حملتها لدمج الإيغور

قال ديلكست راكسيت، المتحدث باسم مؤسسة التجمع العالمي للإيغور إنَّهم تلقوا تقارير مماثلة.

وأضاف: «وفقاً لمعلوماتنا، تُصعد الحكومة الصينية حملتها لدمج الإيغور في ثقافة مجموعة هان الإثنية الصينية، إنَّهم يجبرون الإيغور على الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة، وأن يضعوا الزينة الممثلة في أبيات الشعر على أبواب منازلهم».

وتابع: «يجبرون الإيغور أيضاً على شرب الكحول، لإظهار أنَّهم لا يلتزمون «بالمعتقدات الدينية المتطرفة» ولا يقللون من احترام الثقافة الصينية التقليدية».

وبحسب تقديرات سابقة لمنظمة الأمم المتحدة، يُعتقد أنَّ ما يصل إلى مليون من الإيغور وأقليات مسلمة محتجزون في معتقل بالمخالفة للقانون في شينجيانغ، مما أثار غضباً دولياً. وتعد المنطقة موطناً لأكثر من 10 ملايين من المنتمين لأقلية الإيغور.

ويكافأ المحتجزون الذين يكونون الأشد عنفاً في انتقاد الأشخاص والأشياء التي يحبونها، أما أولئك الذين يرفضون فعل ذلك فيعاقبون بالحبس الانفرادي والضرب والحرمان من الطعام.

وفي وقت سابق قال محتجزون سابقون إنَّهم أُجبروا على تناول لحم الخنزير وشرب الكحوليات كنوع من العقاب داخل المعسكرات.

وبينما نفت بكين وجود معسكرات إعادة التأهيل والتثقيف تلك، قال شهورات زاكير، رئيس حكومة شينجيانغ، في تصريحات إلى وكالة شينخوا الصينية الرسمية، في أكتوبر/تشرين الأول، إنَّ المنشآت هي أداة فعالة لحماية البلد من الإرهاب وتوفير التدريب المهني للأويغور.

وزعم تقريرٌ سابق لمنظمة ChinaAid الصينية غير الحكومية، أنَّ المسلمين في شينجيانغ كانوا يُجبرون على المشاركة في احتفالات السنة الجديدة، في فبراير/شباط من العام الماضي.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق مسؤولون في أورومتشي، عاصمة شينجيانغ، حملة ضد المنتجات الحلال.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.