الجبير: لا نعرف كيف قُتل خاشقجي ولا مكان جثته

21-10-2018 08:48 PM عربي دولي
Image

وزير الخارجية السعودي يعتبر قتل خاشقجي خطأً كبيراً وجسيماً

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن السعوديين يعكفون على العثور على جثة خاشقجي وتحديد ما حدث، ويعتبر هذا هو أول تصريح إعلامي للوزير السعودي منذ بداية أزمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي

وقال الجبير في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إن السعوديين لا يعرفون كيف قُتل خاشقجي أو أين جثته وإن السعوديين يريدون محاسبة المسؤولين عن قتل خاشقجي.

وأشار إلى أن التقارير المتضاربة عن خروج خاشقجي من القنصلية في تركيا أدت لإجراء التحقيق السعودي.

واعترف بأن قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي كان «خطأً كبيراً وجسيماً»، ووعد أسرته بمعاقبة المسؤولين. لكنه أشار إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لم  يكن على علم بالواقعة.

وقال الجبير «هذا خطأ فظيع. هذه مأساة مروعة. نقدم تعازينا لهم. نشعر بألمهم.. للأسف ارتكب خطأ كبير وجسيم وأؤكد لهم أن المسؤولين سيحاسبون على هذا».

وأضاف: «السعوديون سيُواصلون تقديم معلومات بشأن مقتل خاشقجي عندما تكون متاحة، وأضاف أن العلاقات السعودية- الأميركية ستتجاوز هذه القضية».

لكنَّ عضواً بارزاً في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، قال اليوم الأحد 21 أكتوبر/تشرين الأول، إن بلاده لن تسمح بأي حجب للحقائق بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، محذراً من أن العواقب قد تكون «وخيمة».

وقالت السعودية، أمس السبت، إن الصحافي، وهو أحد أبرز المنتقدين لولي العهد السعودي توفي إثر شجار في القنصلية، بعد نفي الرياض أي ضلوع لها في اختفائه لأسبوعين.

نعمان قورتولموش، نائب رئيس الحزب قال لمحطة (سي.إن.إن ترك) في مقابلة: «إذا كانت الواقعة قد حدثت كما قيل عنها في أنحاء العالم، فليس هناك سبيل للمسؤولين السعوديين للتستر على ذلك بالقول إن فريقاً من السعودية جاء، ثم قتله اثنان أو ثلاثة منهم».

وتابع «ارتكاب جريمة في قنصلية لا يمكن أن يتم دون علم مسؤولين كبار في تلك الدولة. إذا كانت تلك الجريمة قد نُفذت بالفعل كما قيل.. وإذا أشارت الأدلة فعلاً لتلك النتيجة.. سيكون الوضع مروعاً ويجب أن يكون لذلك عواقب قانونية خطيرة جداً».

ومع مواجهة السعودية شكوكاً دولية متزايدة في روايتها كشف مسؤول سعودي كبير عن رواية جديدة بشأن وفاة الصحافي قال فيها إن فريقاً من 15 سعودياً أُرسلوا للقاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، هددوا بتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه في شجار عندما قاوم. ثم ارتدى أحد أفراد الفريق ملابس خاشقجي ليبدو الأمر وكأنه غادر القنصلية.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.