ضحايا داعش وجائزة نوبل … !!!

11-10-2018 01:49 AM كتّاب جهينة

زاوية سناء فارس شرعان

 

 

ضحايا التنظيم الارهابي في داعش في المناطق التي كانت مسرحا لجرائمهم وعملياتهم العسكرية من اكثر الناس معاناة والما بسبب ما تجرعوه من عذاب وممارسات لا يحتملها بشر … وبقاء هؤلاء الضحايا على قيد الحياة رغم ما تحملوه من آلام يئن تحت وطأتها البشر يعتبر صمودا لا نظير له في مواجهة هذه المعاناة

اما ان يبدع هؤلاء الضحايا ويتمكنوا من تحقيق الفوز بافضل الجوائز في ميادين العلوم والفنون والاداب فأمر يضاحي المعجزات في ضوء معاناتهم والالام التي عانوا منها

فتنظيم داعش عبارة عن برابرة متوحشون دمروا الحضارات عبر العصور بدءا بتدمير روما واحراقها والاتيان على حضارتها في عهد القذائل الجرمانية التي جعلت من روما عاصمة العالم المتحضر انذاك اثرا بعد عين ومرورا بالحضارة العربية الاسلامية التي دمرها المغول خلال زحفهم على عاصمة الدولة العباسية بغداد عام ١٢٥٨ ميلادية حين صبغوا نهر دجلة بلون الدم اياما لكثرة ما قتلوا من سكانها وصبغوا لون النهر بالازرق لكثرة المكتبات التي احرقوها القوا محتوياتها في زحقهم على سوريا والعراق عندما اقاموا دولة الخلافة الخلافة الاسلامية في العراق والشام ولم تبق حضار ولا مدينة علاوة على انتهاكات حقوق الانسان التي استباحوها متجاوزة المعايير الدولية وما ارتقت اليه شرعة حقوق الانسان.

فالرجال ملؤه بقسوة ووحشية لا مثيل لها وباعوه في سوق النخاسة وتجرعوا ما لا يحتمله بشر.

اما النساء فكانت معاناتهم اشد قسوة واكثر عنفا حيث تم بيعهن في سوق الرقيق بعد ان عرضن عاريات في سوق الرقيق … وتعرضن للاغتصاب بكل قسوة ووحشية في مختلف مراحل العمر وهربن من اهلهن وذويهن … واستخدمن سنوات طويلة كوسيلة للمتعة والحصول على الاموال … فعانين بذلك من مرارة الحياة والحرمان والبعد عن الاهل والاقارب والابناء من بين هؤلاء النسوة ضحايا داعش العراقية ناديا مراد وهي من الطائقة الايزيدية في شمال العراق التي ساقها التنظيم من منطقة سنجار كاحدى سبايا داعش في العراق وعاشت حياة السبايا في ظلال الدولة الاسلامية وذاقت من المعاملات بالغة السوء ما تذقه السبايا والحرائر

وبعد سنوات في السبي والاسر تمكنت ناديا مراد من الفرار من سجون ومعتقلات داعش بعد ان ذات من ويلات السبي على ايدي تنظيم داعش … بل ان ناديا تمكنت من الفرار من تنظيم الدولة ومن العراق والوطن العربي باسره وذهبت الى المانيا لتروي للالمان والرأي العام الغربي هول الحياة في سجون داعش ومدى ما تعرضتن له من انتهاكات نفسية وجسدية وجنسية على ايدي برابرة هذا العصر.

المعلومات التي نقلتها عن داعش وجرائمه وانتهاكاته لحقوق الانسان مكنتها من الفوز بجائزة نوبل العام ٢٠١٥ في مجال الدفاع عن حقوق الانسان ومكافحة جرائم التحرش والاغتصاب وذلك وذلك مناصفة مع طبيب كنغوي كانت له ابحاثه العديدة بهذا الصدد.

موضوعنا هذا مثار تقدير واعجاب للمواطنة العراقية الايزيدية ناديا مراد بسبب ما تحملته من انتهاكات داعش ضد الانسانية وحقوق الانسان وانما بسبب رسالتها الكبيرة في كشف جرائم هذا التنظيم للرأي العام ما اهلها للفوز بجائزة نوبل لحقوق الانسان …!!!

 

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.