علا الفارس : هذه علاقتي بسعد السيلاوي وياسر المصري .. هي نجمة وسفيرة الصحافة الاردنية

09-10-2018 01:44 PM فن و مشاهير
Image

-

موسى العجارمة - بالبساطة والاحساس والعفوية عرفها المشاهد ،أنها قدوة إعلامية شابة يحتذى بها ،آمن فيها الإعلامي الراحل سعد السيلاوي وأعطاها الفرصة للعمل كأصغر مراسلة أخبار بمكتب العربية في عمان .

مثابرتها وإصرارها الجاد وطموحها الذي لا سقف له وأيمانها بأن ما تحت السماء لا من مستحيل، جعلها تنتقل من الميدان الى استيديو الاخبار لتكن سفيرة الأردن بالخارج في الفضائيات العربية لتعالج وتستعرض العديد من القضايا الإنسانية في المنطقة العربية في برامج وتغطيات متعددة.

تعد من أبرز الإعلامين الناشطين بالمؤتمرات والمحافل العربية والمحلية ومواقع التواصل الاجتماعي التي لديها أكثر من احد عشر مليون متابع على السوشيال ميديا .

الإعلامية النشمية (علا الفارس )

من أعمالها : ( برنامج دنيا المال ،برنامج mbc في أسبوع، برنامج الطريق الى أمريكا ،برنامج الهاربون من الموت ، برنامج الإصرار ،برنامج كلام نواعم ،مسلسل الدمعة الحمراء ).

الإعلامية علا الفارس تكشف لسرايا عن دورها بمسلسل صبر العذوب المنتظر عرضه على عدة فضائيات عربية في شهر رمضان المقبل و الذي سيكون أكثر نضوجاً بوجهة نظرها من الدمعة الحمراء ، التقينا علا ودار بيننا هذا الحوار :

1_تقومين حالياً بتصوير مسلسل صبر العذوب مع المخرج محمد علوان والكاتبة سارة سوار والمنتج عصام الحجاوي .
أخبرينا عن العمل وماذا ستقدمين من خلاله ؟

مسلسل صبر العذوب عمل بدوي جديد ،وثاني تجربة لي بالتمثيل بعد مسلسل الدمعة الحمراء الذي كنت به مؤدية أكثر من ممثلة كان عدد مشاهدي 60 مشهد ومعظمهم كانوا بالنقاب، صبر العذوب سيكون أكثر نضوجاً وحرفية أكبر بحسب رأي المنتج والزملاء ،عملت كثيراً على الشخصية التي تواجه الظلم والغدر وتتحلى بالصبر والتسامح والمحبة للأخرين وتبقى مقبلة على الحياة مهما تغير عليها الزمن يبقى ردها دائماً مختلف ، تعيش تحولات كبيرة وينتهي بها المطاف باختيار قرارها بناءً على عقلها وليس قلبها، ستقدم هذه الشخصية عدد من الرسائل ، بالفعل انها شخصية نادرة نحن بحاجتها بحياتنا اليوم .

2_ بحسب توقعاتك ستكون التجربة اكثر مهارة و نضوجاً من الدمعة الحمراء؟

نعم ،بحسب ما عملت على الدور ،سيكون هناك شيء مختلف ،وحتى بالملابس سيلاحظ المشاهد الاختلاف ،أخترنا إطلاله بعيدة عن التكلف ، قريبة جداً من الطبيعة ، أرتدي بالعمل ملابس بدوية قديمة وثياب يدوية حقيقية صممت قبل خمسين عاماً ،اعتمدنا بهذا العمل على المصداقية الكبيرة لأن بالفترة الماضية أصبح هناك انتقادات كبيرة بسبب المبالغة بالأزياء والمكياج ،واتمنى صدق الشخصية والاحساس يصل الى الناس.

بالنهاية لستُ ممثلة محترفة بل إعلامية ، هذه بالنسبة لي عبارة عن التجارب أخوضها لأسباب مختلفة، و من أحدى هذه الاسباب أصرار الجمهور على رؤيتي بهذا القالب وبالأخص أنني مبتعدة عن الإعلام منذ حوالي عام ،فقررت إن أقدم للجمهور شيء مختلف قبل إن أعود الى مكاني الأصلي.

3_ من الممكن إن يسوق العمل على القنوات السعودية؟

ممكن ولما لا ،ليس هناك اي مشاكل بيني وبين السعودية ،والموقف الرسمي واضح ،أصلاً تواجدت بالسعودية أكثر من ست مرات بعد ما وصف بموجة الاساءات ، وكنت متواجدة قبل أيام بالاحتفال الذي أقيم بالسفارة السعودية بمناسبة اليوم الوطني السعودي بدعوة من مملكة خادم الحرمين الشريفين لا خلاف بيني وبين المملكة وكل ما أثير قاده أشخاص يحملون أهداف وأجندات شخصية .

4_ولكن بعد تلبية دعوتك للحفل الذي أقيم بالسفارة السعودية بمناسبة اليوم الوطني السعودي 
أثير جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي يبدو ان هناك من يسعى الى تصويرك و كأنك تهاجمون السعودية خاصة بعد تغريدة هلا بالخميس التي حاول البعض تفسيرها بمنحى اخر وقيل انها سبب خلاف عميق بينك وبين ال (mbc) ؟

في السوشيال ميديا أشخاص ممولين لديهم أهداف معينة ،وأصلاً عندما كتبت تلك التغريدة كان المقصود حال العرب وليس جهة معينة ،ولكن هناك مجموعة أشخاص حاولت إن توظف هذه التغريدة لتلبية مصالحها الخاصة وتؤذي علا الفارس بالدرجة الاولى ،لم يكن المقصد أثارة الفتن بين الاردن والسعودية لان الموقف السعودي أتجاه الاردن وفلسطين واضح ،كان المقصد الحالة التي يعيشها العالم العربي ، نحن اليوم نغضب وغداً نغني 'هلا بالخميس' هذا واقعنا ولو عاد الزمن سأكتب ذات التغريدة فأنا لم ارتكب جرم بل نقلت واقعنا العربي ! .

ودولند ترامب عندما زار المنطقة ذهب الى فلسطين قبل السعودية كان اول رئيس امريكي أثناء فترة توليه المنصب يزور فلسطين ويصلي صلاة اليهود بالقدس المحتلة وهو استفزاز واضح بالمشاعر العربية والفلسطينية لم يكن هناك أي ردة فعل على هذا التصرف ، على هذا الشق من الزيارة كان المقصد ،لان بالعامية الرئيس الامريكي (أستوطئ حيطنا ) لأنه عرف عقلية العرب ،لأننا دائماً ندين وغدا ننسى ،وبذلك الوقت كانت أغنية هلا بالخميس للفنان السوري معن برغوث ظاهرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وانا سمعتها بلبنان وفلسطين والاردن ودبي والسعودية وحتى بأمريكا في أماكن تواجد العرب ، ولكن البعض فسر هذه التغريدة لخدمة مصالحهم ،الحمد الله كنت اوعى من الجميع ، واكتفيت بالصمت ! لا افهم هل هلا بالخميس النشيد الوطني لدولة بعينها ليقولون تقصدنا ! حقا مضحك ما حدث و بدر من البعض ..

اما عن علاقتي بال (mbc )فهي علاقة قوية ومتينة مع الاوفياء فيها عمرها أكثر من خمسة عشر سنة وحتى لو كان هناك خلاف على اي مستوى مع بعض الدخلاء فهم أشخاص لا يمثلون الا أنفسهم ، علمتني الحياة أنهم أشخاص عابرين يمرون مرور الكرام نحن كأشخاص تربينا وتعلمنا وجبلنا على الوفاء لذلك محبتنا الكبيرة لهذا المكان ناهيك على إن هذه المؤسسة كبرت بها وتعلمت منها الكثير وهي بيتي ،وليس هناك بيت خالٍ من اي خلاف لكن هذه الخلافات لا علاقه لها بالتغريدة .

5_ عندما تشاهدين برنامج (mbc في الاسبوع )،هل تتخيلي نفسك مازالتِ بالبرنامج ؟

عملت بهذا البرنامج عندما كان على الورق ،قبل أكثر من ١٠ سنوات وكان حلما يعكس شعار المجموعة نرى الامل بكل مكان بقالب انساني بحت .. دخلت بخلاف حاد مع الادارة الجديدة في بدايتها لان نجاح البرنامج كان بشموليته للعالم العربي كاملاً ،رؤية الادارة الجديدة فضلت التوجه عبر البرنامج لمجتمع واحد ،مشيت معهم بهذا القرار على مضض ولكن لم أجد نفسي بعدها ،وطلبت من الادارة العليا برنامج مختلف لأني دخلت على ال(mbc) حتى أرى العالم بعيون عربية واخاطب كل العرب وليس فئة معينة كل مرة وكل اسبوع ، وكانت قضايانا بهذا البرنامج قضايا إنسانية بحته ولكن اتخذت منحى أخر ومزاجية بعض الأشخاص .احترمت رأيهم لكن دون اي قناعة حتى ايقنت انه قد حان وقت الرحيل وأتمنى للبرنامج الثبات والنجاح مع الزملاء .

6_هل هناك مشروع إعلامي تلفزيوني قادم ؟

نعم سيكون هناك برنامج قادم قيد التحضير ،وقفت العمل عليه الان بسبب انشغالي بتصوير صبر العذوب لان البرنامج يتطلب مني جهد وتحضير كبير وسفر للخارج ،بديت صبر العذوب عن البرنامج كون المسلسل رائع ويستحق تواجد جميل بالشهر الفضيل ،بعدها سأخذ استراحة قصيرة ومن ثم سأنفرد بالتحضير للبرنامج ،والعام الماضي كنت على وشك الانتقال لقناة روتانا وتم التحضير لبرنامج ضخم لكن بسبب اصرار ام بي سي على بقائي بكل الوسائل لأسباب احتفظ بها تراجعت من باب المحبة والوفاء والتقدير للمكان الذي انطلقت من خلاله ولكن إذا كانت أحلامنا المشروعة كابوس للبعض وأكرر من لا يمثلون المجموعة بل أنفسهم من حقنا التوجه للمكان الذي يحقق الطموحات ويطور من الذات

7_ما زال حلم تقديم النشرة الرئيسية على التلفزيون الاردني موجود عند علا الفارس؟

ضحكت ...نعم مازال هذا الحلم قائم ،وانا تلقيت دعوة من التلفزيون الاردني لتقديم النشرة الرئيسية ولكن ما شاءت الظروف ،ولكن أتمنى بالأيام القادمة إن أقدمها لأقول شكراً للتلفزيون الاردني والزملاء الاردنيين وانا في فترة من الفترات كنت مراسلة أخبار وكان حلمي تقديم النشرة الرئيسية وبعدها سافرت وتغربت وحققت حلمي بمكان أخر ،وانا الان لدي عدة عروض كمذيعة نشرة أخبار ولكن بسبب الاوضاع السياسية بالمنطقة العربية وتوابع الربيع العربي تحديداً فضلت الابتعاد عن السياسة والتوجه للأمور الاجتماعية ،لأنني لا اريد إن أحسب على أي طرف ولا أكن من الإعلاميين المتقلبين للرأي والموقف وأضع مصداقيتي على المحك في اللحظة التي يعيش بها المشاهد العربي بالضياع وموقف عربي غير واضح.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.