خطوة تنذر بدعم أميركي لهدم الأقصى

23-05-2018 01:22 PM عربي دولي
Image

ظهر السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفد فريدمان فرحا وهو يتسلم صورة مدبلجة للبلدة القديمة بالقدس المحتلة دون المسجد الأقصى، وهو ما اعتبرته منظمة التحرير الفلسطينية اعتداء وتصرفا حقيرا.

وظهر في الصورة المدبلجة التي تسلمها فريدمان كهدية من جماعة يهودية استيطانية متطرفة، الهيكل المزعوم مكان الحرم الشريف (المسجد الأقصى).

يشار إلى أن فريدمان -الذي كان خلال زيارته لمدينة بني براك شرق تل أبيب- معروف بتأييده المفرط لغلاة المتطرفين والمستوطنين، وهو ما يكشف نوايا مبيتة لتدمير المسجد الأقصى من قبل العصابات اليهودية المتطرفة.

من جانبه وصف أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تسلم السفير الأميركي للصورة وابتهاجه بأنه اعتداء وتصرف حقير.

ودعا عريقات العالمين العربي والإسلامي إلى الرد، معتبرا هذا التصرف من سفير إدارة الرئيس دونالد ترامب اعتداء سافرا على المقدسات لصالح غلاة المتطرفين والعنصريين اليهود، ونذيرا بدعم أميركا لتدمير المسجد الأقصى.

ويأتي تصرف السفير فريدمان بعد أيام من نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة تنفيذا لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي، رغم الرفض الدولي لهذه الخطوة الأميركية. (الجزيرة)

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.