يا لخزينا وعارنا

15-05-2018 01:28 AM كتّاب جهينة

يا لخزينا وعارنا

بلال العبويني

في الوقت الذي احتفى به دونالد ترامب بضرب المواثيق والشرعية الدولية عرض الحائط بإعلان القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، يصرح أنه ما زال متمسكا بعملية السلام، وكأن الذي حدث ليس نسفا لعملية السلام برمتها.

هذه الصفاقة ليست مستغربة من رئيس بدا واضحا ومدركا ومنفذا لوعوده التي أطلقها إبان الحملة الانتخابية في سباقه لزعامة  البيت الأبيض.

لكن المستغرب هو إصرار العرب والمسلمين، بل والفلسطينيين في ضرورة التمسك بالشرعية الدولية عبر دعوة العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، في الوقت الذي يقول فيه ترامب إن القدس كل القدس عاصمة للاحتلال لا يشاركها فيها أحد.

نعلم أن الفلسطينيين، على صعيد السلطة والفصائل أقصد، هم أضعف وأوهن من أن يتخذوا موقفا متقدما سواء على صعيد التنسيق على برنامج موحد باتجاه القدس على الأقل أو على صعيد المقاومة أو على الصعيد السياسي والدبلوماسي العربي والإقليمي.

واقع الفلسطينيين هذا، هو بلا أدنى شك، انعكاس لحالة الضعف والوهن العربي، الذي انحدر إلى واد سحيق، إلى الدرجة التي باتت فيها حتى بيانات الاستنكار والاستهجان ثقيلة على ألسنة المسؤولين في مقابل سيلان لغة التعبير عن حق الإسرائيليين في العيش بسلام أو في حقهم بالدفاع عن أمنهم أو في أن إسرائيل "رحيمة" لم تؤذهم في يوم ولم تناصبهم أي عداء.

هذا الواقع العربي المخزي، بات معروفا ومنذ زمن لكن، ما الذي كانت السلطة ستخسره لو دعت العالم إلى الاعترف بالقدس كلها عاصمة لفلسطين وليس الشرقية منها فقط؟.

إنه الهوان والتبعية والمصالح الضيقة، بالتالي لا عجب لو استمعنا بعد حين لدعوات فلسطينية تطالب العالم بالاعتراف بقرية أبو ديس أو مدينة البيرة في رام الله عاصمة لفلسطين.

نحن بائسون إلى الحد الذي أصبحنا ننظر فيه إلى دماء الشهداء على حدود غزة والقدس والضفة الغربية على أنها دماء غريبة لقيت حتفها بجريرة تهورها بمقاومة المحتل، وكأنه لم يُقهر من ذي قبل.

نحن بائسون إلى الحد الذي بتنا فيه نحتفي بفشلنا وتواطئنا عندما نواسي أنفسنا بأن 50 أو أكثر أو أقل من سفراء الدول المعتمدة لدى الاحتلال قاطعوا الاحتفال، وكأن هذه أقصى غاياتنا ومنتهى انتصاراتنا.

 

بل يا لبؤسنا، ونحن نرى، مِن بني جلدتنا، منْ يُعيب علينا التعبير عن غضبنا لما حلّ بالقدس يوم أمس وما حلّ بفلسطين اليوم وما سيحل بالقضية برمتها بعد حين، حين تُبلعنا واشنطن مقررات ما يُسمى بـ "صفقة القرن" شيئا فشيئا ليخرج علينا ساسة العرب بعد ذلك ليقولوا لنا أننا أمام أمر واقع وليس لدينا من حيلة.

حتى مساء أمس، لم نقرأ أو نستمع لتصريح عربي استنكاري يتناسب وحجم المصيبة التي حلّت بالقدس وفلسطين، لم نستمع إلا إلى صوت الأردن الذي لم يخفت منذ بدء أزمة قرار ترامب تجاه القدس، حتى بدا الصوت العربي والإسلامي الوحيد، وهو كذلك، ما يدل على الخذلان العربي والإسلامي الذي أعلن بذلك صراحة أن قبلة المسلمين الأولى ما عادت بالنسبة إليه تشكل أولوية.//

 

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.