الرياض تغلق مركزا رياضيا نسائيا بسبب فيديو "مخلّ بالآداب العامة"

21-04-2018 06:18 PM خبر و صورة
Image

 أمرت السلطات السعودية الجمعة بإغلاق مركز رياضي نسائي في العاصمة الرياض بسبب شريط فيديو ترويجي تم تصويره بداخله وتظهر فيه مدربة تونسية وهي ترتدي ثيابا ضيقة وتؤدي فيه حركات رياضية اعتبرتها السلطات في المملكة المحافظة 'مشاهد مخلة بالآداب العامة وخادشة للحياء'.

وقالت 'الهيئة العامة للرياضة' في بيان انه بعد انتشار شريط الفيديو 'وما حمله من مشاهد مخلة بالآداب العامة وخادشة للحياء' فقد أمر رئيس الهيئة تركي آل الشيخ 'بسحب ترخيص المركز الى جانب منع المدربة التي ظهرت في المقطع واستبعادها بصورة فورية'.

واضاف البيان ان قرار آل الشيخ تضمن أيضا 'تحويل ملف المركز والمسؤولين عنه للجهات الامنية للتحقيق معهم ومع من ساهم في إنتاج المقطع ونشره واتخاذ الاجراءات اللازمة تجاه هذه التجاوزات'.

ورحب بالقرار المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني، معتبرا اياه دليلا على ان سياسة ولي العهد الامير محمد بن سلمان 'المجدد هي: الاعتدال، دون افراط أو تفريط'.

وكتب القحطاني في تغريدة على تويتر ان 'قرار هيئة الرياضة الحازم والسريع لم يكن مستغربًا. بل كان متوقعًا ومنتظرًا. اعتدال دون تطرف او انحلال. السعودية: رمز الاعتدال الإسلامي والقيم الأصيلة (..)'.

وأضاف في تغريدة ثانية 'يتفق الجميع أن الدولة تتجدد. وأن سمو ولي العهد الأمين +مجدد الدولة+ ويعمل على ذلك الليل والنهار. هو السيف المسلط على رقبة التطرف، وهو الدرع الحصين لقيمنا الأصيلة بمواجهة الانحلال. ملخص فهمي ومتابعتي: رؤية الأمير المجدد هي: الاعتدال، دون افراط أو تفريط'.

ويظهر في التسجيل الذي انتشر بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي ولم تتمكن وكالة فرانس برس من التحقق منه بشكل مستقل سيدة تكشف عن شعرها وهي تتدرب أمام كيس ملاكمة في النادي.

وفي تموز/يوليو الماضي، استجوبت الشرطة امرأة ظهرت في سلسلة من التسجيلات نشرت على تطبيق 'سنابتشات' تظهر فيها دون غطاء للرأس وهي ترتدي تنورة قصيرة وتي شيرت. الا أن السلطات أطلقت سراحها بعد ذلك دون توجيه اتهام لها.

تشهد المملكة السعودية حملة إصلاحات قانونية وتغيّرات ثقافية هي الأكبر في تاريخها المعاصر.

وتشمل هذه الإصلاحات التي باشرها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، القرار التاريخي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة اعتبارا من حزيران/يونيو، وحضور مباريات كرة القدم وتولي وظائف كانت في السابق حكرا على الرجال.

وتسعى السعودية أيضا إلى فرض حصص التربية البدنية على الفتيات بعد إلغاء الحظر عليها عام 2014. (ا ف ب)

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.