مؤسسة الملك الحسين تحتفل باليوم العالمي للطاقة في الطفيلة

جهينة -نظمت مؤسسة الملك الحسين، اليوم الثلاثاء، احتفالاً في قاعة مؤسسة إعمار الطفيلة بمناسبة اليوم العالمي للطاقة، بالتزامن مع تنفيذها لنشاطات مشروع رفع الوعي وكسب التأييد في مجال الطاقة المتجددة، وترشيد استهلاك الطاقة الممول من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع المركز الوطني للتسويق الاجتماعي في بريطانيا.
واشتمل الاحتفال الذي حضره محافظ الطفيلة محمد الرفايعة، على افتتاح معرض لمجموعة من منتجات وتقنيات الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الطاقة التابعة للشركات العاملة في مجالات الطاقة لجهة التعريف بفوائد هذه المنتجات وأثرها في خفض كلفة فواتير الكهرباء للمواطنين وأصحاب الأعمال. وأكد مدير برنامج تنمية المجتمعات المحلية في مؤسسة الملك الحسين محمد الزعبي أن المؤسسة تنفذ هذا المشروع إيمانا منها بالتمكين الاقتصادي للمجتمعات المحلية بشكل عام إذ أن استخدام الطاقة المتجددة ووسائل ترشيدها سيؤدي إلى فوائد عدة منها، توفير الأموال على الأسر وأصحاب المشروعات الإنتاجية "الصغيرة والمتوسطة" والبلديات ومنظمات المجتمع المحلي من خلال تخفيض فاتورة الكهرباء الشهرية.
كما استعرض رئيس بلدية الطفيلة الكبرى الدكتور عودة السوالقة الانجازات التي حققتها البلدية في مجال تحسين كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والخطط المستقبلية المرصودة، مشيراً إلى أن البلدية عملت على خفض فاتورة إنارة الشوارع من 70 ألف دينار شهرياً إلى 33 ألف دينار من خلال جملة من الإجراءات المتعلقة بصيانة أنظمة التحكم بالإنارة واستبدال 5000 وحدة إنارة بأخرى موفرة للطاقة مما مكن البلدية من الحد من عجز الموازنة والعجز في فواتير إنارة الكهرباء، فضلا عن وضع خطط لانشاء مشروع للطاقة الشمسية في جميع ابنية البلدية إلى جانب السعي لاستبدال زهاء خمسة آلاف وحدة إنارة موفرة للطاقة.
كما استعرض المستشار الفني للطاقة في بعثة الاتحاد الاوروبي أميل العاصي وضع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الأردن وأهم الانجازات التي تحققت في هذا الصدد خاصة بطاقتي الشمس والرياح، مشيراً إلى مشروعات الطاقة المتجددة في الطفيلة والفرص الاستثمارية والمستقبلية المتاحة مثلما عرج على أبرز محاور استخدام الطاقة المتجددة. وعرض مدير برامج الطاقة في الاتحاد الأوروبي المهندس عمر ابو عيد مجموعة من البرامج والمشروعات التي مولها الاتحاد الأوروبي والتي تساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الأردن مركزا على مفهوم الطاقة المستدامة والتخطيط لاستدامة الطاقة وأثرها على البيئة والمناخ. وفي اللقاء قدم نائب رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور جلال عبدالله، أبرز الإنجازات التي تحققت في مجال تنفيذ مشروعات الطاقة والمتركز في إنشاء محطة توليد طاقة شمسية تغطي 70 بالمائة من احتياجات الجامعة ، مشيرا إلى الخطط المستقبلية للجامعة والتي تركز على توفير مركز تدريب للمهندسين والخريجين في مجال كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة سيما في مجال طاقة الرياح والطاقة الشمسية بهدف تأهيل الشباب لسوق العمل ما بعد التخرج. كما استعرض ممثل منظمات المجتمع المحلي في الطفيلة المهندس علي المصري دور الصناديق الاقراضية الدوارة الخاصة بأنظمة الطاقة الشمسية وأهميتها بتخفيض فواتير الكهرباء لدى المستفيدين من تلك الصناديق، مشيراً إلى أنه تم إفادة زهاء 400 عائلة من الطفيلة من الصناديق الاقراضية من خلال تركيب سخانات شمسية ساهمت في تخفيض نسبة 50 بالمئة لكل منزل والتركيز على قطاع رواد الأعمال لما للطاقة من أثر مباشر على ربحية واستدامة مشاريعهم الإنتاجية. --(بترا)