روسيا وتركيا تتخليان عن الدولار

جهينة -

افتتح صندوق روسيا السيادي، الثلاثاء، بالسعودية أول ممثلية له خارج البلاد.

وقال الصندوق، في بيان نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية: "ستقوم الممثلية بنشاطها.. على أساس التفاهمات التي تم التوصل إليها سابقا، ومن خلال المنصات مع الشركاء في السعودية".

وأوضح أنه "يدور الحديث أيضا عن إنشاء صندوق روسي ـ سعودي لتنفيذ استثمارات مشتركة في مشاريع جذابة (لم يحددها)".

وأضاف البيان أن "التعاون النشيط بين صندوقي البلدين يتم تنفيذه أيضا من خلال منصة للاستثمار في مجال الطاقة، تم إنشاؤها بالتعاون مع شركة "أرامكو" ومنصة روسية ـ سعودية مشتركة للاستثمارات في قطاع التكنولوجيات بقيمة مليار دولار".

وتأسس صندوق الاستثمار الروسي المباشر "RDIF" في 2011 برأس مال 10 مليارات دولار، من قبل الحكومة الروسية ليكون بمثابة محفز للاستثمار الأجنبي المباشر.

يأتي ذلك بالتوازي مع الاستعدادات الجارية لزيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، المرتقبة إلى السعودية، المقررة الشهر الجاري.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قد دعا الرئيس بوتين إلى زيارة بلاده أثناء استقباله له في الكرملين، في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2018.

الأنباط -

وقعت موسكو اتفاقا مع أنقرة، اليوم الثلاثاء، لاعتماد عملتي البلدين الروبل والليرة في المدفوعات والتسويات بينهما، أي أن البلدين تخليا عن العملة الأمريكية في التجارة بينهما.

 


ووقع الاتفاق عن الجانب الروسي وزير المالية، أنطون سيلوانوف، أما عن الجانب التركي، فوزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، وفقا لما ذكرته وزارة المالية الروسية.

وقالت الوزارة، إن الاتفاق الموقع في الـ 4 من شهر أكتوبر الجاري، يهدف للتحول تدريجيا لاستخدام الروبل والليرة في التسويات بين البلدين.

ويسعى الاتفاق لربط البنوك والشركات التركية بالنسخة الروسية من نظام سويفت للمدفوعات وتعزيز البنية التحتية في تركيا بما سيسمح باستخدام بطاقات "مير" الروسية، التي صممتها موسكو كبديل لبطاقات "ماستر كارد" و"فيزا".

وتعمل روسيا خلال العامين الماضيين على تقليص اعتمادها على الدولار، وفي هذا الإطار تقوم بتقليص نصيب العملة الأمريكية في احتياطياتها الدولية، وذلك بسبب سياسة العقوبات التي تنتهجها واشنطن، وقامت موسكو بزيادة حصة الذهب واليوان واليورو على حساب الدولار.

المصدر: "نوفوستي"