توق : جامعة ال البيت على الدوام موضع الاهتمام الملكي.. ويثمن ما تشهده الجامعة من تطور في السنوات الأخيرة

جهينة نيوز -توق  : جامعة ال البيت على الدوام موضع الاهتمام الملكي.. ويثمن ما تشهده الجامعة من تطور في السنوات الأخيرة.                                 العتوم يشيد بالنهج الجديد بالتواصل الميداني مع الأسرة الأكاديمية في الجامعات الأردنية.  المفرق -  الانباط - يوسف المشاقبة.                                  أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محي الدين توق أن جامعة ال البيت كانت على الدوام موضع اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه لأهمية الرسالة والأهداف التي أنشئت من أجلها وثمن توق خلال زيارته إلى جامعة ال البيت ولقائه برئيس جامعة ال البيت الأستاذ الدكتور عدنان العتوم ونواب الرئيس والعمداء والمدراء المعنيين الجهود الكبيرة المبذولة من قبل رئيس جامعة ال البيت والعاملين كافة للتطور الملحوظ الذي شهدته في السنوات الأخيرة.                   
وأشار توق إلى أن ضرورة الاستغلال الأمثل لاستقطاب الطلبة الوافدين الدارسين قي الجامعة وخصوصاً طلبة الدول الإسلامية والذين يقبلون على دراسة التخصصات الإسلامية المتميزة في جامعة ال البيت.                                      وأكد الدكتور توق أهمية استثمار العقول النيرة والخبرات المتميزة والموجودة لدى أعضاء هيئة التدريس في جامعة ال البيت والبحث عن الأفكار الإبداعية الجديدة لإيجاد فرص استثمارية تحسن من إيرادات الجامعة، بالإضافة إلى زيادة التعاون مع القطاع الخاص.                         وبين الدكتور توق أن مجلس الوزراء أقر مؤخراً قانون الشراكة بين القطاع العام والخاص والذي سيشكل فرصة للجامعات على حد سواء لتنفيذ شراكات مع القطاع الخاص. 
 رئيس جامعة آل البيت  الأستاذ الدكتور عدنان العتوم رحب في بداية اللقاء بوزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محي الدين توق، مشيداً بهذا النهج الجديد في التواصل الميداني مع الأسرة الأكاديمية في الجامعات الأردنية.                                      وقدم الدكتور العتوم عرضا  مفصلاً عن جامعة ال البيت والتي أنشأت في عام 1994 لتحمل اسماً مشرفاً ورسالة عظيمة تعكس تسامح الدين الإسلامي  والتي تتميز بالانفتاح على جميع المذاهب الإسلامية مع التركيز على تميز مخرجات التعليم.          وبين الدكتور العتوم أهم الكليات والمعاهد والتخصصات الموجودة في الجامعة في مختلف الدرجات العلمية إضافةً إلى دورها في تنمية المجتمع المحلي من خلال عقد الشراكات المختلفة معه والمساهمة في تحقيق التنمية بمجالاتها المختلفة.                                   وتطرق الدكتور العتوم إلى الخطط والتطلعات المستقبلية للجامعة والمتمثلة باستحداث كلية لتخصص الطب، إضافةً إلى استحداث تخصصين هما التسويق الرقمي وتخصص حماية الأنظمة والذين يعتبران من تخصصات المستقبل التي يوجد عليها طلب كبير في سوق العمل.                              وعرض الدكتور العتوم أهم التحديات التي تواجه الجامعة وهي تضخم المديونية والعجز المالي الذي يعرقل الكثير من برامج التطوير في الجامعة. 
وخلال اللقاء دار نقاش موسع  تركزت  على طرح العديد من المواضيع والأفكار والمشاريع والتي من شأنها أن تخدم مسيرة الجامعة. 
و قام الدكتور توق يرافقه الدكتور العتوم رئيس بجولة تفقدية لعدد من الكليات والمعاهد والإطلاع على التجهيزات المتطورة الموجودة في جامعة ال البيت.
Developed By : VERTEX Technologies