تقديس الحج

عصام الغزاوي

عصام الغزاوي

مرحلة انتهاء مناسك الحج، مناسبة تُثير حنين الحجاج لزيارة المسجد الأقصى المبارك وإحياء عادة "تقديس الحج" التي كان يقوم بها الحجاج في سابق عهدهم ولأجل قريب، فما زالت ترنو العيون، وتتوق الأفئدة لشد الرحال للصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين المسجد الاقصى الذي بارك الله حوله، فالصلة بين المساجد الثلاثة لا تحتاج إلى دليل بعد قوله عليه الصلاة والسلام (لا تُشدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا) .. كانت عادة "تقديس الحج" أي زيارة المسجد الأقصى المبارك بعد انتهاء مناسك الحج منذ زمن الدولة العثمانية وحتى عام 1967 ركناً أساسياً اعتاد الحجاج على القيام به في رحلة العودة الى ديارهم بعد انتهاء موسم الحج ، حتى ترسخ مع الوقت واصبح عرفاً اجتماعياً ربط المسجد الأقصى بركن الإسلام الأعظم، كان الحجاج القادمون من تركيا والعراق وايران وباكستان وبلاد الشام والمغرب العربي يقضون نسكهم عند بيت الله الحرام ثم يتوجهون الى المسجد النبوي الشريف ومنه يشدون الرحال إلى بيت المقدس في رحلة مقدسة واحدة يقيمون فيه ثلاثة أيام كما كانت عادة اسلافهم، حتى ان بعضهم فضّل السكنى والعيش فيها، فترى أسواقهم ومدارسهم وأوقافهم وإرثهم لا يزال شاهدا على تلك الرحلة، في مشهد يشعرك بعظيم منزلة بيت المقدس لدى المسلمين، اليوم ما زال ضمير الامة الحي وهويتها الراسخة ينظران الى طرفها البعيد المحتل وقد دنس رجس الصهاينة طهره، وشردوا أهله وعبثوا به لتغيير ملامحه، لكن الزيارة تحت ظل الاحتلال تثير جدلا دينيا وسياسيا بين علماء الدين والسياسيين، ويرفض قسم كبير منهم الفتاوى لزيارة المسجد الأقصى "تحت حراب الاحتلال"، معتبرين هذه الزيارة تطبيعا برأي الرافضين، بينما يرى فيها المؤيدون فائدة كبيرة لحماية المسجد الأقصى من التقسيم وتفعيل الوجود الإسلامي فيه، وفي الوقت ذاته دعماً لصمود الفلسطينيين الذين يعانون من سياسات الاحتلال في تضييق أبواب رزقهم بهدف تفريغ المدينة من أهلها.