بلدية إربد تخصص جزءا من المقبرة الإسلامية لموتى كورونا

جهينة نيوز -أعلنت بلدية اربد الكبرى، عن تخصيصها جزءا من أرض المقابر الإسلامية لدفن المتوفين بفيروس كورونا من أبناء المدينة بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للأوبئة.
وقال رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم السبت، إن ما يشهده الأردن من انتشار واسع للفيروس وارتفاع أعداد المصابين والوفيات يحتم على البلدية تأمين مكان مناسب لدفن المتوفين بسبب كورونا، خاصة أن سكان المدينة كانوا يضطرون لدفن موتاهم في مقبرة سحاب ما يشكل ارهاقاً كبيراً عليهم ويزيد من معاناتهم.
وأضاف أن البلدية وجدت نفسها أمام موقف صعب بعد تسجيل عدد من الوفيات في المدينة ما دفعها لإتخاذ قرار عاجل والوقوف أمام مسؤولياتها تجاه أبناء المجتمع ومحاولة التخفيف عليهم قدر المستطاع.
وبين أنه سيجري مراعاة جميع البروتوكولات الطبية والرسمية خلال عملية حفر وإنشاء القبور في هذا الموقع وكذلك عملية الدفن.
وأشار إلى أن البلدية تواصلت مع اللجنة الوطنية للأوبئة، واستفسرت منها عن جميع الإجراءات المتبعة واللازمة لتخصيص المقبرة وكيفية التعامل مع حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس.
--(بترا)
Developed By : VERTEX Technologies