الصين: مغادرة الجبال نحو السعادة

جهينة نيوز -بالنسبة للأشخاص الذين عاشوا في المناطق الجبلية مع وسائل نقل غير ملائمة وظروف معيشية سيئة، فإن الخروج من الجبال والتخلص من الفقر هما أكبر رغبة لديهم. وإن مشروع إعادة التوطين من أجل التخفيف من حدة الفقر يجلب آمالا للمواطن في الجبال، لتسريع وتيرة التخفيف من حدة الفقر، وفتح آفاق جديدة لبناء أرياف جديدة.

ما مهمد، مواطن من قرية نانشان التابعة لمحافظة قوانغ خه. انتقل إلى مجمع كانغجيا السكني في إطار سياسة إعادة التوطين، منذ نوفمبر عام 2017. ولا تزيد المسافة بين منزله الجديد وبين حظيرة الأبقار التي يعمل بها عن عشر دقائق.

قال ما مهمد، مواطن من المجمعات السكنية لإعادة التوطين في محافظة قوانغ خه: انتقلنا إلى هذا المجمع في نوفمبر 2017. وبعد ذلك، ساعدتنا الحكومة في بناء حظيرة للأبقار وحظيرة للأغنام. وفي عام 2019، نقلنا جميع مواشينا إلى هذا المكان. يوجد الآن لدينا 23 بقرة، لقد كنا محظوظين بالانتقال إلى هذا المكان

كانت تقام هناك ورش عمل للتخفيف من حدة الفقر في مناطق إعادة التوطين لضمان حصول كل أسرة على دخل ثابت. وفي الوقت نفسه، ومن خلال تصنيف حالة العمالة للأسر التي تم نقلها، تم العمل على توفير وظائف بدوام جزئي في المنتزه، وزراعة نباتات تنمو وتتكاثر على نحو أكبر وأوسع، حتى يتمكن الناس من إيجاد عمل يعيشون منه، ويساعدهم على التطور بشكل أسرع وأفضل وتحقيق الحياة المستقرة..

لحسن الحظ، يعيش الناس في الجبال أوقاتا سعيدة، حيث يمكنهم التمتع بسياسات إعادة التوطين للتخفيف من حدة الفقر، والعيش في منزل جديد، كل فرد بإمكانه أن يصنع الحياة الرغيدة.

Developed By : VERTEX Technologies