الخلايلة: قرار اغلاق المساجد كان مؤلمًا رغم توافقه مع احكام الشريعة

جهينة نيوز -قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور محمد الخلايلة إن المساجد شهدت الجمعة التزاما كبيراً باجراءات السلامة العامة، من كمامات واحضار سجادات الصلاة والتباعد الاجتماعي.

وأضاف لبرنامج ستون دقيقة الذي تقدمه الزميلة عبير الزبن على شاشة التلفزيون الأردني الجمعة، أن الحكومة ووزارة الأوقاف حريصة على الدين وعلى صلاة الجمعة واقامتها بوقتها لكن هناك ضرورات ألزمت وقف الجمعة في أسابيع سابقة، وهي ضرورات طبية يؤيدها الدين.

وبين أنه تم رصد مخالفات وفق التقارير التي وصلته من مدراء الأوقاف احداها اعتداء على امام مسجد، واطالة لبعض أئمة المساجد احداها من شخص غير موظف في وزارة الأوقاف، واصفا نسبة الالتزام بـ 99%.

ولفت إلى أن هناك مديريات الأوقاف ولها مكاتب في بعض الألوية وهي من تقوم بالتفتيش والاشراف على المساجد، اضافة للموظفين المتواجدين في المساجد، واللجان المشكلة من الوزارة في المساجد لرعايتها.

وأشار إلى اصابة 8 أئمة بفيروس كورونا المستجد، ولا يوجد أي مسجد في المملكة هو بؤرة لفيروس كورونا.

وشدد على أن صلاة الجمعة هي الوحيدة التي تشهد تجمعا كبيرا داخل المساجد.

وأكد أنه لا يوجد استهداف للمساجد أو الصلاة، ولم تغلق المساجد في أي وقت لوحدها، وقمنا بتنبيه الأئمة لحث الناس على الالتزام باجراءات السلامة العامة في كافة الأماكن وليس فقط بالمسجد، والاستهتار الذي يؤدي للوفاة أو اصابة شخص بفيروس كورونا يحمل الشخص الاثم.

وعبر عن تقديره لحرص الناس على الصلاة والدين، ولكن الدين أمرنا بالحفاظ على الناس.

الخلايلة قال إن قرار اغلاق المساجد رغم توافقه مع أحكام الشريعة الاسلامية كان مؤلما وهو قرار ليس شعبياً، وعند فرض حظر التجول الشامل في يوم الجمعة لم يتم التطرق لموضوع الصلاة وتم تفويض وزير الأوقاف الساعة التي يسمح بها للمواطنين في الخروج، وقد يتم تغييره الأسبوع المقبل عند تغيير التوقيت، معربا عن أمله باستمرار الصلاة.

وأضاف أنه لغاية الآن لم يرد أي شيء رسمي من السلطات السعودية حول اعادة فتح الحج والعمرة، وكل ما نعرفه هو أن العمرة لا تزال مغلقة، مبيناً أنه من المبكر الحديث عن الحج الآن.
Developed By : VERTEX Technologies