الاردن والمغرب يضعان لبنة جديدة لبناء شراكات تجارية واستثمارية

جهينة نيوز - وضع اصحاب اعمال اردنيون ومغاربة لبنة أخرى لبناء شراكات تجارية واستثمارية جديدة مستندين على دعم قيادتي البلدين والعلاقات التاريخية العميقة تعود لأكثر من ستة عقود مضت.
ووقف اصحاب اعمال في البلدين اليوم الاثنين خلال فعاليات منتدى الاستثمار الاردني – المغربي، على ابرز التحديات التي تواجه مسيرة علاقاتهما الاقتصادية والتي يأتي بمقدمتها صعوبات النقل والتنقل وتأشيرات العبور وبعض القيود المفروضة على التصدير والاستيراد.
ويأمل اصحاب الاعمال ان تشهد المرحلة المقبلة انطلاقة متجددة وقوية بعلاقات البلدين التجارية والاستثمارية وتجاوز الصعوبات واغتنام فرص الاستثمار والشراكة للوصول إلى التكامل وتطوير الاعمال وتحويل المنافسة لمكسب تجاري.
وشددوا خلال مشاركتهم بفعاليات المنتدى الذي نظمته جمعية رجال الأعمال الأردنيين بالتعاون مع جمعية البنوك في الأردن والاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجموعة المهنية لبنوك المغرب، على وجوب اقامة علاقات اقتصادية قوية والتغلب على الاشكاليات التي تعوق تطويرها وبناء شراكات صناعية ناجحة وتحديد القطاعات التنافسية ذات الاولوية.
وحسب معطيات احصائية، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 32 مليون دولار عام 2017 انخفض إلى 31 مليون دولار عام 2018، بينما وصل لنحو 20 مليون دولار خلال الاشهر التسعة من العام الماضي.
وتعتبر المنتجات النباتية والورق والمواد النسيجية والصناعات الكيماوية اهم الصادرات الاردنية للسوق المغربية، فيما المستوردات تتركز بالأغذية والمشروبات والمواد النسيجية.
ويعود تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الاردن والمغرب لعام 1956، ويجمع بينهما اكثر من 60 اتفاقية وبروتوكول وبرنامج تنفيذي ومذكرة تفاهم بعدة مجالات، منها الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والنقل والضريبة والجمارك.
وركزت جلسات المنتدى الذي تخلله توقيع اتفاقية لتأسيس مجلس الاعمال الاردني– المغربي المشترك ولقاءات عمل ثنائية على مجالات الاستثمار لدى البلدين، وابرز الفرص بقطاعات النقل والخدمات اللوجستية والسياحة والصناعات الغذائية والزراعية والخدمات المصرفية والمالية وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة والرعاية الصحية والصناعات الدوائية.
واكد رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين حمدي الطباع حرص قطاعي الأعمال في الأردن والمغرب الكبير على تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية، معبرا عن امله بأن يكون المنتدى فرصة لفتح آفاق جديدة للتعاون في القطاعات ذات الاهتمام المشترك.
وشدد على ضرورة فتح آفاق جديدة لأصحاب الاعمال لإقامة شراكات استثمارية طويلة الأمد سواء داخل الأردن أو بالمغرب وفقاً للميزة التنافسية التي يتمتع بها البلدان، للارتقاء بالعلاقات الثنائية بالشكل الذي يجعلها انموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات العربية الاقتصادية.
واوضح رئيس الجمعية أن مستوى التعاون الاستثماري بين البلدين أقل من مستوى الطموحات، ولا يعكس الإمكانات الحقيقية المتاحة، مؤكدا أهمية دعم وتطوير حجم الاستثمارات المتبادلة بمختلف القطاعات الإنتاجية والخدماتية.
ودعا رئيس جمعية البنوك في الاردن هاني القاضي، إلى رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين لمستويات اعلى، وتنويع قاعدة السلع والمنتجات المتبادلة، وضرورة استفادة المغرب من التجربة الاردنية الناجحة بالقطاعات الصحية والمصرفية والطاقة المتجددة والتعليم والتدريب المهني والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ولفت إلى ان الغاء التأشيرات كليا بين الاردن والمغرب سيساعد على تشجيع تبادل الزيارات السياحية والعلاجية والوفود التجارية واصحاب الاعمال، مشددا على أن ذلك سيعمل على تعزيز وتطوير علاقات البلدين الاقتصادية بشكل اسرع.
واشار القاضي إلى أن الاردن يمتلك قطاعا مصرفيا متينا وقويا والسلامة المالية، ويظهر من خلال انخفاض نسبة الديون غير العاملة وارتفاع نسبة التغطية وكفاية راس المال والسيولة والربحية الجيدة إلى جانب توفر بنية تحتية متطورة تواكب المستجدات العالمية.
وبين ان الاقتصاد الوطني يرتكز على البنوك التي شكلت موجوداتها ما نسبته 170 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، وشكلت الودائع 113 بالمئة والتسهيلات الائتمانية الممنوحة من البنوك 87 بالمئة بنهاية عام 2018.
واشار رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب محمد بشيري إلى أن المنتدى يشكل فرصة لترسيخ علاقات البلدين التجارية والاستثمارية، موضحا أن وفد بلاده يمثل مختلف القطاعات الاقتصادية، خاصة الخدمات المصرفية والمالية وصناعة الادوية والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والزراعة وصناعة الاغذية والنقل والسياحة.
واضاف ان المغرب اتبع مجموعة من الاستراتيجيات والبرامج القطاعية لتقوية صادراته، وجعل اقتصاد البلاد اكثر اندماجا مع متطلبات المنظومة التجارية العالمية خاصة فيما يتعلق بالمهن العالمية كصناعة السيارات والطيران والصناعات الإلكترونية والابتكار.
واشار إلى أن المغرب صنع العام الماضي اكثر من 400 الف سيارة تسوق في 74 بلدا متوقعا ان يصل العدد الى 600 الف العام الحالي.
وقال نائب الرئيس المنتدب لمجلس ادارة المجموعة المهنية لبنوك المغرب محمد الكتاني: إن انعقاد المنتدى يأتي تنفيذا لمضامين البيان المشترك الصادر بمناسبة زيارة العمل والصداقة التي قام بها جلالة الملك عبد الله الثاني إلى المغرب في شهر آذار من العام الماضي ولقائه اخيه جلالة الملك محمد السادس.
وشدد الكتاني على ضرورة البحث عن انجح السبل لتعزيز العلاقات الاقتصادية والمالية بين البلدين والارتقاء بها إلى مستويات استراتيجية متعددة الجوانب.
وبين ان اداء المؤسسات البنكية المغربية خلال العقدين الماضيين كان افضل حيث سجلت معدلات نمو كبيرة ومتنظمة في مؤشرات المالية، مشيرا إلى ان البنوك المغربية شرعت في توسيع نطاق المنتجات المعروضة وتحديد شرائح جديدة مثل قطاع الرهن العقاري.
واقترح الكتاني انشاء لجنة تتبع مشتركة بين المجموعة المهنية لبنوك المغرب وجمعية البنوك الاردنية من اجل تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه من آليات عمل لتعزيز وزيادة التعاون بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.
واكد السفير المغربي لدى الاردن سيدي محمد الناصري عمق العلاقات الاخوية والتاريخية التي تربط البلدين والتي تشهد تطورا عبر عدة مستويات بفضل تطابق وجهات النظر بخصوص الكثير من القضايا العربية والاقليمية والدولية.
وبين ان المنتدى يأتي تكريسا للتنسيق والتشاور بين البلدين وترجمة للرغبة الحقيقية لديهما في ترسخ اواصر الاخوة، مشددا على ضرورة استهداف قطاعات واعدة ذات الاولوية للشراكة والتعاون وتحقق المصالح المشتركة، خصوصا في قطاع السياحة والتكنولوجيات الحديثة والطاقة المتجددة، اضافة إلى البنوك والتأمين والزراعة والصناعات الغذائية والتدريب المهني والسكن.
وبين ان المنتدى يشكل فرصة لإعادة تقييم العلاقات الاقتصادية والتجارية، وبحث امكانية استفادة الجانبين من الفرص الاستثمارية المتاحة وتعزيز الاستفادة من الاتفاقيات التجارية الموقعة لدخول منتجات الاردن إلى الاسواق الإفريقية والمنتجات المغربية إلى آسيا ودول الخليج.
واكد السفير الناصري ضرورة تجاوز المعيقات التي تحول دون زيادة التبادل التجاري، مشيرا إلى أن افتتاح الخط الجوي المباشر بين الدار البيضاء وعمان من شأنه ان يسهم بتطوير علاقات البلدين التجارية والتنشيط السياحي.
--(بترا)
Developed By : VERTEX Technologies