إنهاء عقود المئات من معلمي القطاع الخاص


بذريعة استمرارية التعلم عن بعد
إنهاء عقود المئات من معلمي القطاع الخاص
المعلمون المفصولون: أساليب مستفزة لانهاء عقودنا
العمل تخالف 25 مدرسة خلال اذار وتتلقى مئات الشكاوى
عمان-جهينة نيوز-فرح شلباية
شهدت الآونة الأخيرة،حالة غير مسبوقة،من إنهاء عقود عشرات المعلمين العاملين في قطاع التعليم الخاص،فيما وردت لنقابة المعلمين مئات الشكاوى حول الأمر ذاته،بالاضافة لتسجيل عشرات الشكاوى أيضا لدى وزارة العمل،وذلك منذ إعلان قرار تعليق الدوام المدرسي التقليدي داخل المدارس في آذار الماضي،كاجراء احترازي لمواجهة فايروس "كورونا"المستجد.
"الأنباط" ومن خلال أحاديثها مع العديد من المعلمين الذين أكدوا على إنهاء عقودهم دون سبب مقنع،حيث أبلغتهم مدارسهم بالتخلي عن خدماتهم مع تأكيد بعضها على أن الفصل الدراسي القادم 2020/2021،والمنوي أن يبدأ في الاول من أيلول،سيكون بالطريقة المتبعة في الفصل الدراسي الحالي،أي بطريقة التعلم عن بعد.
معلمو القطاع الخاص ،والذين تم إنهاء عقودهم مؤخرا،عبروا لـ"الانباط" عن إستهجانهم من إتباع مدارسهم أساليب ،وصفوها بـ"المستفزة" لإبلاغهم بالتخلي عن خدماتهم وعدم الرغبة بالتجديد لهم، مشيرين إلى ان جهودهم خلال فترة الحظر وتعليق الدوام المدرسي لم تقدر وتم الإستهتار بها.
المعلمة،الآء احمد،وهو إسم مستعار، اكدت في حديثها أنها تلقت رسالة نصية من المدرسة التي تعمل بها،حيث أبلغتها مديرتها بضرورة الحضور إلى مبنى المدرسة لغايات إستكمال بعض أوراق الطلاب ومراجعة علاماتهم قبل تثبيتها بالشكل النهائي ،وتقول المعلمة أنها تفاجأت باجتماع مغلق يجمعها مع المدير العام للمدرسة بفروعها ال3،ومديرة المدرسة التي تعمل بها المعلمة،فيما وتم إبلاغها بانهاء عقدها مع عدم الرغبة بالتجديد للعام الدراسي الجديد.
المعلمة تقول :" ما قامت به المدرسة ،قانونيا،يعتبر سليم 100% ،لكن كان من الأجدر أن تبلغني المديرة عبر الرسالة بذلك،للتقليل من وطأة الأمر سيما أنه لم يبدر من جهتي أي تقصير خلال فترة"التعلم عن بعد" ،وكنت قد بذلت قصارى جهدي لكي يحصل الطالب على المعلومة وكانه داخل الغرفة الصفية.

معلمة اخرى،فضلت عدم ذكر اسمها،تروي قصتها وتقول:"عطلا فنياً أصاب جهازي الحاسوب،وقد استدعى الامر إبلاغ مدرستي بذلك،لتكون الإجابة أنه سيتم تكليف معلمة أخرى لاستكمال ما تبقى من العمل،مؤكدة المعلمة ذاتها انها انهت النسبة الكبيرة من عملها،وبعد إصلاح جهازها تتفاجىء المعلمة باحتساب نصف الراتب لها،مع إبلاغها بضرورة الحضور للمدرسة للتوقيع على قرار فصلها من العمل كونها تغيبت عن العمل 15 يوما وبذلك تعتبر متغيبة عن عملها واستوجب صدور قرار فصلها.
محامي نقابة المعلمين،أنس عبابنة،أكد في حديث خاص لـ"الانباط" على ان إبلاغ الموظف قبل شهر من قرار جهة العمل بعدم الرغبة بالتجديد يعتبر اجراءا قانونيا ،وهذا ما يسمى شهر الإنذار،ولكن تعتبر المدرسة مخالفة للقانون في حال تخلفت عن إعطاء موظفيها حقوقهم المالية .
وقال عبابنة أن حالات إنهاء العقود في الفترة الراهنة تعزى للأزمة المالية التي تمر بها المدارس الخاصة،مشيرا إلى ان النقابة تلقت ومنذ بداية الأزمة نحو 360 شكوى من معلمي ومعلمات القطاع الخاص،وذلك لغاية الأسبوع الماضي.
وحول طبيعة الشكاوى التي تلقتها النقابة،قال عبابنة أنها تمثلت في إجبار المعلمين على العمل داخل المبنى المدرسي خلال فترة الحظر قبل إعلان الحظر الشامل ،وعدم دفع رواتب شهر آذار،في حين سجلت النقابة شكاوى تتعلق بإنهاء عمل معلمين خلال فترة الحظر،مبينا أن النقابة حاولت حل العديد من المشاكل وديا مع إدارات المدارس،وفي حال لم تتوصل النقابة لتسوية مع المدرسة،وبحسب عبانبة،فقد توجهت النقابة إلى القضاء.
الدكتور أحمد الفارس،منسق صفحة معلمو ومعلمات القطاع الخاص،على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، أكد على مطلب معلمي القطاع بضرورة حصول المعلمين على حقهم بتوقيع عقد عمل مدته 12 شهرا وليس 10 شهور كما هو معمول به حاليا،مبينا ان من حق المعلم أن يحصل على راتب خلال فترة العطلة الصيفية،أي شهري تموز وآب،حيث أطلق مرتادي الصفحة هاشتاغ بعنوان #عقدي12شهر.
ودعا الفارس إلى ضرورة انضمام المدارس الخاصة تحت مظلة وزارة التربية والتعليم لضبط القطاع،مشيرا إلى أن عقود المعلمين شهدت تلاعبات وتجاوزات من قبل الكثير من المدارس الخاصة.
وفي ذات السياق،حصلت "الانباط" على أرقام رسمية صادرة عن وزارة العمل بما يتعلق في الشكاوى الواردة للوزارة حول رواتب شهر آذار ونيسان.
وبينت الأرقام أن عدد الشكاوى التي وصلت للوزارة بلغت 560 شكوى ،حيث قسمت على النحو التالي : (80 شكوى تم استقطابها مباشرة من وزارة العمل، و 86 شكوى من اللجنة الوطنية لشؤون المرأة،و103 شكوى من الكشف الأولي من نقابة المعلمين،و63 للكشف الثاني من النقابة،وبلغ عدد الشكاوى من وزارة التربية والتعليم 6 شكاوى،ومن خلال رسائل الصفحة الرسمية لوزارة العمل بلغت عدد الشكاوى 25).

وبحسب الوزارة ،فقد بلغ عدد الشكاوى التي تم التعامل معها بحل الخلاف مابين العامل وصاحب العمل ( 386 ) شكوى ،وعدد الشكاوى التي تم تحويلها إلى المديريات للمتابعة يوم الخميس الماضي بتاريخ 28/5/2020 وهي قيد انتظار الإجراء المتخذ حيث تتعلق بأجور شهر نيسان/2020 ( 174 ) شكوى،فيما بلغ عدد المدارس التي تم مخالفتها بموجب أمر الدفاع لشهر آذار ( 25 ) مدرسة.
وبحسب أرقام وزارة التربية والتعليم بلغ عدد المدارس الخاصة خلال العام الدراسي 2019/2018 (3354) مدرسة، ووصل عدد الطلبة فيها الى ما يقارب الـ(552530) طالبا وطالبة، في المقابل وصل عدد مدارس وزارة التربية والتعليم (3865)، وبإجمالي عدد طلاب ما يقارب الـ (1423488) طالبا.
وبحسب ذات الإحصائيات يبلغ عدد المعلمين في المدارس الخاصة (42044) معلما ومعلمة، في المقابل يعمل بها ما يقارب الـ(13850) من فئة الإداريين، بالمقابل بلغ عدد المعلمين والإداريين في مدارس وزارة التربية والتعليم (87743) معلما، و(17643) أداريا.
Developed By : VERTEX Technologies