أهالي شمال تونس يودعون الربيع بـــ"البرزقان"

يحتفل أهالي مدينة الكاف التونسية في منتصف أيار من كل سنة بتوديع فصل الربيع، واستقبال فصل الصيف بإعداد طبق "البرزقان" الشهير.
ومن أهم مظاهر الاحتفال، النهوض باكرا والذهاب إلى أعلى جبل الدير؛ حيث تقع عين "نبع" سيدي منصور القياس لجلب الماء منها، لكي يرش السكان في فناء مساكنهم، وتتزين النساء والصبايا، ويخرجن للسهول المجاورة لمعاينة صبة الحبوب والتمتع بمنظرها الجميل قبيل البدء بالحصاد وقطف النباتات العطرية.
ومن أشهر العادات في هذا اليوم أكلة البرزقان، وهو نوع من الكسكسي المكون من القمح واللبن ولحم الضأن المتبل بنبات الكليل "شبيه بالزعتر").
ويزين هذا الطبق بربري الأصل بالمكسرات مثل اللوز والجوز والتمر المحشو بالزبدة.
ورغم التغييرات الحاصلة في نمط عيش السكان والتحولات الاجتماعية، إلا ان العديد من المظاهر الاحتفالية تتواصل حتى اليوم من خلال مهرجان "ميو"، وهو تظاهرة ثقافية وفنية دأبت على تنظيمها منذ سنوات جمعية صيانة وإنماء مدينة الكاف العتيق، وتحاول من خلالها الحفاظ على عادات المنطقة وموروثها من المعتقدات الشعبية.
--(بترا)